تَذکِرَةُُ لِلمُتَکبِّرين وَالمَغرُورِين+تذکربراي متکبران و مغرو

ساخت وبلاگ

آخرین مطالب

امکانات وب

نتيجه تصويري براي آدم متکبر و مغرور


***نسيم معرفت***


بِسمِ اللهِ القادِرِ المُتَعالِ العَزيزِ القَهّارِ

تَذکِرَةُُ لِلمُتَکَبِّرِينَ وَ المَغرُورِينَ


تَذکِرَةُُ لِلمُتَکبِّرين وَ المَغرُورِين


يا اَيُّهَا المَغرورُ والمُتکبِّرُ لِماذا غَرَّتْكَ الحيوةُ الدُّنيا والأَمانِيُّ و لِماذا تَغُرُّ و تَغتَرُّ و تَفتِنُ بِدارالغُرور و لِماذا تَتَکَبَّرُ و تَتَفاخَرُ بِمالِکَ و جَمالِکَ و عِلمِکَ و مَقامِکَ و ...  وَاعلَم و انتَبِه اَنَّ بَدأَ تَکَوُّنِکَ و وُجودِک بعدَ الطِّينِ و التُّراب ، يکونُ بالنُّطفَة و مِن مَنِيِِ يُمْني . کما قال اللهُ تَبارَکَ وَ تَعالَي في سورةِ القيامة :أَ لَمْ يَکُ نُطْفَةًمِنْ مَنِيٍّ يُمْني‏  و في سورةِ النَّحل : خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذا هُوَ خَصيمٌ مُبينٌ  و في سورة الأنسان(اَلدَّهر): هَلْ أَتي‏ عَلَي الْإِنْسانِ حينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَکُنْ شَيْئاً مَذْکُوراً  * إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشاجٍ نَبْتَليهِ فَجَعَلْناهُ سَميعاً بَصيراً .  و هذه الکلمة (  النطفة) ذُکِرَت بِاکثرَ مِن عَشرةِ مَرّاتِِ في القرآن الکريم (اِثنَتا عَشرَةَ مَرَّهََ)  و في هذا الامر (ذِکر لَفظةِ النطفة في مَوارِدَ عديدةِِ من آيات الله الحکيم ) ، تَنَبُّهُُ و تَنبيهُُ و تَذکارُُ للأنسان المتکبِّرِ المغرورِ الغافل المفتونِ المُغتَرِّ بماله و جماله و علمه و مقامه و عنوانه و شُهرته و سيّارتِهِ و داره و ... و مَعنَي کلمةِ النُّطفة اِمّا : اَلماءُ الصّافي قليلا او کثيرا کما ذُکِرَ في کُتُب اللغة کالمفردات الراغب(في اللغات القرآنية) والصِّحاح و الأقرب و رُوِي عن الباقر (عليه السلام) :   اَلنُّطفَةُ تَکونُ بَيضاءَ مِثلَ النُّخامَةِ الغَليظَةِ فَتَمکُثُ فِي الرَّحِمِ إذا صارَت فيهِ أربَعينَ يَوماً ، ثُمَّ تَصيرُ إلى عَلَقَةٍ ،  او معناها شَئُُ يُسَمّي بِأِسپِرماتُوزُييد في الزوج والمَرءِ و جنسِ المذکر و الأُووُل في الزوجة والمرئة و جنس المؤنّث و يُقال بها المَنِيّ  في العُرف مسامحةََ  من باب تسميةِ الکُل(اَلمَنِيّ) عَلَي الجزء (اَلنُّطفَة) و يُقالُ بِها الماءُ المَهين و ماءُُ دافِق و ... في القرآن الکريم .
ونِعمَ ما قيل بالفارسيه :

آنکه شده ساخته ز آب مني
نيست سزاوار مقام مني
لاف منيت زکسي درخور است
کو صمد است و همه جايش پر است

وَ اعلَم اَنَّ آخِرکَ و انتِهائَکَ يَنتهِي بِالجِيفة النَّتنَي و نِعمَ ما قال مولانا اميرالمومنين
(عَلَيهِ السَّلامُ)  : مَا لِابْنِ آدَمَ وَ الْفَخْرِ- أَوَّلُهُ نُطْفَةٌ وَ آخِرُهُ جِيفَةٌ- وَلَا يَرْزُقُ نَفْسَهُ وَ لَا يَدْفَعُ حَتْفَهُ.
يا ايُّهَا المَغرورُ و المُتَکبِّرُ قُل ماذا في جُمجُمَتِکَ و رَأسِکَ و مُخِّکَ؟!  اَجُمجِمَ لَکَ هذِهِ  المَطالب و الکلمات و الآيات المذکورة ؟!  کَلّا بَل اَنتَ تَجاهَلتَ .   اَتزعَمُ اَنتَ اَنتَ؟!  اَتَزعَمُ اَنَّکَ شَديدُُ و قويمُُ و قويُُّ و جَسيمُُ و ذُومالِِ و مُکنةِِ و جَمالِِ و مَقامِِ و مَنصبِِ و شهرةِِ و عنوانِِ ...؟
هَبْ کُلَّ ما زَعَمتَهُ صَحيحُُ لکِنَّ  اَتَغتَرَّ و تَفتَخِرُ بهذه الأمور الفانية .  واعلم اَنَّ کلها فتنةُُ و امتحانُُ و ابتلاءُُ لَکَ . قال الله الحکيم في سورة الکهف :  إِنَّا جَعَلْنا ما عَلَي الْأَرْضِ زينَةً لَها لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً  و في سورة الحَديد : اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَياةُ الدُّنْيا لَعِبٌ وَ لَهْوٌ وَ زينَةٌ وَ تَفاخُرٌ بَيْنَکُمْ وَ تَکاثُرٌ فِي الْأَمْوالِ وَ الْأَوْلادِ کَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْکُفَّارَ نَباتُهُ ثُمَّ يَهيجُ فَتَراهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَکُونُ حُطاماً وَ فِي الْآخِرَةِ عَذابٌ شَديدٌ وَ مَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَ رِضْوانٌ وَ مَا الْحَياةُ الدُّنْيا إِلاَّ مَتاعُ الْغُرُورِ.


وفي سورة آل عمران : زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَواتِ مِنَ النِّساءِ وَ الْبَنينَ وَ الْقَناطيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَ الْفِضَّةِ وَ الْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَ الْأَنْعامِ وَ الْحَرْثِ ذلِکَ مَتاعُ الْحَياةِ الدُّنْيا وَ اللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ @ قُلْ أَ أُنَبِّئُکُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذلِکُمْ لِلَّذينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْري مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدينَ فيها وَ أَزْواجٌ مُطَهَّرَةٌ وَ رِضْوانٌ مِنَ اللَّهِ وَ اللَّهُ بَصيرٌ بِالْعِبادِ 


وَاعلَم اَنَّ کُلَّ اِنسانِِ عاقِلِِ مُکلَّفِِ ، لايَزال في مَعرَضِ الأِمتحان و الأِبتلاء و التکليف و ما يُترَکُ سُديً. قال اللهُ تَبارَکَ وَ تَعالَي في سوره القيامة : أَ يَحْسَبُ الْإِنْسانُ أَنْ يُتْرَکَ سُديً.
يا اَيُّهَا الغافِل واللّاصِق بعالم المُلکِي و النّاسُوتِي و الحَيوانِيّ ما خَلَقَکَ اللهُ تَعالَي لِأَن تَکونَ لاعِباََ و
لاهِياََ و لاغِياََ و عابِثاََ  و غافِلاََ و مَغروراََ و مُتکبِّراََ و مُختالاََ و مُحتالاََ و عاکِفاََ في حدودِ الحَيوانيّة و البَهيمِيّة و البَهائمِ. ولاتَکُن مصداقَ هذِهِ الآيات : ذَرْهُمْ يَأْکُلُوا وَ يَتَمَتَّعُوا وَ يُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (سورهُ الحجر الآية 3)  ،  فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَ يَلْعَبُوا حَتَّي يُلاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذي يُوعَدُونَ (سورة المعارج الآية 42)
و نِعمَ ما قِيلَ بالفارسية لوصف بعضِ الأَفرادِ المُنغَمِر في الأکل و الشُّرب والأِلتِذاذ النَّفسانيّ و الحَيوانيّ :


 چو کرمي کو ميان به نهان است
زمين وآسمان او همان است


وَ اعلَم وَ انتَبِه يا ايُّها المغرور و المتکبر بِأنَّکَ في حينِِ مِنَ الأَحيانِ و يَوماَ من الأيام في کَتمِ العَدَمِ و  لم تَکن شئا مذکوراَ  . قال الله الحکيم في سورةِ الأنسان الآية 1  : هَلْ أَتي‏ عَلَي الْإِنْسانِ حينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَکُنْ شَيْئاً مَذْکُوراً  و کُنتَ يوما  من الأيِام في بَطنِ اُمِّکَ فِي نهايةِ ضَعفِِ لم تَقدِر عَلَي شئِِ و ضَعفُکَ في ذاک الحِينِ ، ضِعفُُ مُضَعَّفَةُُ  و اَنتَ اُقِمتَ هُناکَ في ظُلُماتِِ مُختَلِفَة  کما قال الله الحکيم في سورة الزُّمَر الآية 6  ... يَخْلُقُکُمْ في‏ بُطُونِ أُمَّهاتِکُمْ خَلْقاً مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ في‏ ظُلُماتٍ ثَلاثٍ ذلِکُمُ اللَّهُ رَبُّکُمْ .. . غَذاءُکَ و قُوتُکَ و قُوَّتُکَ في الرَّحِمِ و في ذاک الاحيان و الأَيام ، دَمُُ قَذِرَةُُ و نَجسَةُُ و قَدتَقَلَّبتَ و تَدَحرَجتَ و جَريتَ في الغِشاء المايي والمَشيمة والرّحِم في کل ليل و نهار و في کل ايام الحمل حتي بَلغتَ في بَطنِ اُمِّکَ بِتِسعَة اَشهُرِِ وَ نَيِّفِِ و بعد تَطَوُّراتِِ و تَحَوُّلاتِِِِ کما اشير اليها في سورة المومنون : ثُمَّ جَعَلْناهُ نُطْفَةً في‏ قَرارٍ مَکينٍ @ ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظاماً فَکَسَوْنَا الْعِظامَ لَحْماً ثُمَّ أَنْشَأْناهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبارَکَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخالِقينَ  ،  صِرتَ مُنتقلا مِن عالَم الجَنيني  المُسَمَّي بِالعالمِ العَجيب  و مِن بَطنِ اُمِّکَ  بَعدَ حَملِها ايّاکَ  وَهناََ عَلَي وَهنِِ وَ ضَعفاََ عَلَي ضَعفِِ کما اُشيرَ اليه  في سورة اللُّقمان : حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلي‏ وَهْنٍ   ،  اِلَي دارِ غُرورِِ و اغترارِِ و مَحلِّ مُستَودَعِِ و مَجازِِ  و قال علي ع :   ...  أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا الدُّنْيَا دَارُ مَجَازٍ وَ الآخِرَةُ دَارُ قَرَارٍ  فَخُذُوا مِنْ مَمَرِّكُمْ لِمَقَرِّكُمْ و قال (ع ) ايضا : اَلدُّنْيَا تَغُرُّ وَ تَضُرُّ وَ تَمُرُّ .    
و بعد سُقُوطِکَ و هُبُوطِکَ و انتِقالِکَ عَنِ الرَّحِمِ مِن ناحيةِ رَأسِکَ الي الدنيا و کنت في ذاک الحال مَشحونا و مَحفوفا و مَصحوبا بالأَقذار المُهَوِّعَة ، و بعد الورود في هذاالعالم المُسمّي بالدُّنيا والمَحفوفُ بالمرارةِ والحلاوةِ والضرّاءِ و السَّراء والحُزن و السرور والسُّقوط والصُّعود والوحشةِ والأُنسِ والحَرب والصُّلح والأِنفصال والاتصال والضِّحک والبُکاءِ والحُبِّ و البُغض والأِرتفاع و الحَضيض والحقِّ والباطلِ  والحَقُّ يَدمَغُ الباطِلَ ان شاءَ اللهُ و غير ذلک ...  و بعد الأِنتقال الي الدنيا بأَوصافِها  ، بَداتَ في سَيرِِ آخَرَ و سِرتَ سَيراََ تَطَوُّرِيّاََ مُتمايِزا مِن سَير الجَنينِي و البَطنِي حَتّي بَلَغتَ بِحَدِّ الأَشُدِّ و البُلوغِ و الرُّشدِ والقُدرةِ  کما في سورة الحج :  يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ کُنْتُمْ في‏ رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْناکُمْ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَ غَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَکُمْ وَ نُقِرُّ فِي الْأَرْحامِ ما نَشاءُ إِلي‏ أَجَلٍ مُسَمًّي ثُمَّ نُخْرِجُکُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّکُمْ وَ مِنْکُمْ مَنْ يُتَوَفَّي وَ مِنْکُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلي‏ أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِکَيْلا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئاً


يا ايها المغرور و المتکبر ان کُنتَ عالما او جاهلا او غنيا او فقيرا او قويّا او ضعيفا او ذاجمالِِ و منصبِِ و مقامِِ و عنوانِِ فَاعلَم اَن لا مَفَرَّ لَکَ مِن مَخالِبِ المَنِيَّةِ و اَنَّ المَوتَ و القبر اَمامَکَ و نِعمَ ما قال تَبارَک و تَعالَي في سورة النساء : أَيْنَما تَکُونُوا يُدْرِکْکُمُ الْمَوْتُ وَ لَوْ کُنْتُمْ في‏ بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ  و في سورة آل عمران : کُلُّ نَفْسٍ ذائِقَةُ الْمَوْتِ وَ إِنَّما تُوَفَّوْنَ أُجُورَکُمْ يَوْمَ الْقِيامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَ أُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فازَ وَ مَا الْحَياةُ الدُّنْيا إِلاَّ مَتاعُ الْغُرُورِ و في سورة الرحمن : کُلُّ مَنْ عَلَيْها فانٍ * وَ يَبْقي‏ وَجْهُ رَبِّکَ ذُو الْجَلالِ وَ الْإِکْرامِ  و نِعمَ ما قالَ الشيخُ الأَجَلُّ السَّعدِي الشِّيرازي بِالفارِسيّةِ :
جهان اي برادر نماند به کس
دل اندر جهان آفرين بند وبس
مکن تکيه برملک دنيا و پشت
که بسيار چون توپرورد و کشت
چو آهنگ رفتن کند جان پاک
چه بر تخت مردن چه بروي خاک


 
و اَيضاََ  قال : هرچه نپايد دلبستگي نشايد



يا اَيُّهَا الأِنسانُ و يا اَيُّهَا المُتَکَبِّرُ و المَغرُورُ  أِقرَأ هذِهِ الآياتِ تَدَبُّراََ :


** يا أَيُّهَا الْإِنْسانُ ما غَرَّکَ بِرَبِّکَ الْکَريمِ ( سورة الأنفطار -الآية 6)
**يا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمْ وَ اخْشَوْا يَوْماً لا يَجْزي والِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَ لا مَوْلُودٌ هُوَ جازٍ عَنْ والِدِهِ شَيْئاً إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّکُمُ الْحَياةُ الدُّنْيا وَ لا يَغُرَّنَّکُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ. (سورة اللُّقمان-الآية 33)


** يَعِدُهُمْ وَ يُمَنِّيهِمْ وَ ما يَعِدُهُمُ الشَّيْطانُ إِلاَّ غُرُوراً (سورة النساء-الآية 120)


** کُلُّ نَفْسٍ ذائِقَةُ الْمَوْتِ وَ إِنَّما تُوَفَّوْنَ أُجُورَکُمْ يَوْمَ الْقِيامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَ أُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فازَ وَ مَا الْحَياةُ الدُّنْيا إِلاَّ مَتاعُ الْغُرُورِ. (سورة آل عمران-الآية185)


و رُوِيَ اَنَّ امير المُؤمنين(عليه السلام) لَمّا مَرَّ بِالمَدائِنِ وَ آثارِ الکَسرَي(اَنوشيروان و مُلوک السّاسانِي) قَرَءَ حِينَ مُشاهَدةِ هذِهِ الآثارِ ، هذه الآيات  : کَمْ تَرَکُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَ عُيُونٍ *  وَ زُرُوعٍ وَ مَقامٍ کَريمٍوَ نَعْمَةٍ کانُوا فيها فاکِهينَ * کَذلِکَ وَ أَوْرَثْناها قَوْماً آخَرينَ * فَما بَکَتْ عَلَيْهِمُ السَّماءُ وَ الْأَرْضُ وَ ما کانُوا مُنْظَرينَ *


 
وَ فِي الخِتامِ : اِجعَل هذِهِ الآيةَ اَمامَ عَينَيکَ و تَدَبَّر فيها حِينَ تُصابُ بِالنِّعمةِ و النِّقمة والراحةِ والعاهَةِ و الحُزن والسُّرور ...:

لِکَيْلا تَأْسَوْا عَلي‏ ما فاتَکُمْ وَ لا تَفْرَحُوا بِما آتاکُمْ وَ اللَّهُ لا يُحِبُّ کُلَّ مُخْتالٍ فَخُورٍ . (سورة الحديد- الآية23)


و قال علي (عليه السلام)  :  رَحِمَ اللّهُ اِمْرَاً عَلِمَ مِن أينَ وَفي أينَ وَ إلي أينَ . (کتابِ اسفار اربعه  ج8، ص355.) و نعم ما قيل بالفارسية :


روزها فکر من اين است و همه شب سخنم


که چرا غافل از احوال دل خويشتنم


از کجا آمده ام آمدنم بهر چه بود


به کجا ميروم آخر ننمايي وطنم


مانده ام سخت عجب کز چه سبب ساخت مرا


يا چه بوده است مراد وي از اين ساختنم


آنچه از عالم عِلوي است من آن مي گويم


رخت خود باز بر آنم که همانجا فکنم


مرغ باغ ملکوتم نِيم از عالم خاک


چند روزي قفسي ساخته اند از بدنم


من به خود نامدم اينجا که به خود باز روم


آنکه آورد مرا باز برد تا وطنم


 
اَلرّاقِم للسُّطُور : السيد اصغر سعادت الميرقديم اللاهيجي


ترجمه :


به نام خداوند قادرِ متعال ، عزيز و قهار


تذکر و يادآوري براي متکبرين و مغرور ها


اي مغرور و  اي متکبر به چه جهت و براي چه  زندگي و امورات و آرزوهاي دنيوي ترا  فريفته و  مغرور کرده است ؟ و به چه جهت مغرور و مفتون و فريفته اين دار غرور (مظاهر فريبنده دنيا) شدي؟! و براي چه تکبّر و تفاخر به مال و جمال و علم و مقام و ساير امورات خود مي کني؟!  بدان و آگاه باش که آغاز پيدايش و وجود تو بعد از خاگ و گل ، نطفه و مَنيِّ جهنده مي باشد چنانکه خداوندِ تَبارَکَ وَ تَعالَي در سوره قيامه آيه 37 مي فرمايد : أَلَمْ يَکُ نُطْفَةًمِنْ مَنِيٍّ يُمْني : آيا او نطفه اى از مَنِىّ که در رَحِم ريخته مى شود نبود ؟ و نيز در سوره نحل آيه 4 مي فرمايد : خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذا هُوَ خَصيمٌ مُبينٌ .خداوند انسان را  از نطفه اي ( ناچيز  ) بيافريد ، اما به ناگاه او ستيزه جويي آشکار است ( که بر ضد خالق خود مجادله و ستيزه جويي مي کند)  و نيز در سوره اَلأِنسان(دهر) آيه1 و 2 مي فرمايد : هَلْ أَتي‏ عَلَي الْإِنْسانِ حينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَکُنْ شَيْئاً مَذْکُوراً *  إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشاجٍ نَبْتَليهِ فَجَعَلْناهُ سَميعاً بَصيراً . آيا بر انسان روزگاراني نگذشت که چيز قابل ذکري نبود؟ * ما انسان را از نطفه مختلط و ممزوجي  آفريديم  و او را مى آزمائيم (لذا) او را شنوا و بينا قرار داديم . و اين کلمه يعني کلمه نطفه بيش از دَه بار يعني در حدود دوازده بار در قرآن کريم ذکر شده است و در اين امر و مطلب يعني ذکر لفظ نطفه در موارد متعدد از آيات خداوند حکيم ، آگاهي و هشدار و تذکر و يادآوري است براي انسانِ متکبر و مغرور و غافل و فريفته  و مغرور و فريب خورده به مال و جمال و علم و مقام و عنوان و شهرت و ماشين و خانه و ساير امور خود .  و معناي کلمه نطفه يا عبارت است از آب صاف و زُلالي که ممکن است کم باشد يا زياد ، چنانکه در کتاب هاي لغت از قبيل مفردات راغب اصفهاني که مختص به لغات و کلمات قرآني است و نيز کتاب صِحاح اللُّغه جوهري و کتاب اَقربُ المَوارِد شَرتوني همين معني ذکر شده است و از امام باقر ع نقل شده که در پاسخ به سؤال سائل يعني محمد بن مسلم ، در باره کلمه نطفه چنين فرمود : اَلنُّطفَةُ تَکونُ بَيضاءَ مِثلَ النُّخامَةِ الغَليظَةِ فَتَمکُثُ فِي الرَّحِمِ إذا صارَت فيهِ أربَعينَ يَوماً ، ثُمَّ تَصيرُ إلى عَلَقَةٍ يعني نطفه همانند خَلطِ غليظِ سينه ، سفيد مي باشد، پس مدّتي در رَحِم (زن) مى ‏مانَد تا اينکه مدّت زمانش به چهل روز برسد آنگاه  به عَلَقه تبديل مى‏شود .  يا اينکه نطفه به اصطلاحِ علمي  عبارت است از چيزي که به آن أِسپِرماتُوزُييد (در مَردان) و  أُووُل (در زنان)  مي گويند . و در  بين مردم  از باب تسامُح عرفي ، به نطفه ، مَنِيّ گفته مي شود  و نام کُل که مَنِيّ است بر جزء آن که نطفه است اطلاق مي گردد و در قرآن کريم  به نطفه ، ماء مَهين(أَ لَمْ نَخْلُقْکُمْ مِنْ ماءٍ مَهينٍ . سوره مرسلات آيه 20 ) و ماء دافِق(خُلِقَ مِنْ ماءٍ دافِقٍ . سوره طارق آيه 6 ) و غيره نيز گفته مي شود .


و چه زيبا  به فارسي سروده شده است اين شعر :


آنکه شده ساخته ز آب مني
نيست سزاوار مقام مني
لاف منيت زکسي درخور است
کو صمد است و همه جايش پر است


 ...............                 ادامه دارد ...........    ادامه دارد ..................


 اَلرّاقِم للسُّطُور : السيد اصغر سعادت الميرقديم اللاهيجي
نوسنده متن :    سيداصغرسعادت ميرقديم لاهيجي


** تَذکِرَةُُ لِلمُتَکبِّرين وَ المَغرُورِين+تذکر و يادآوري براي متکبرين و مغرور ها+سايت حکيم عسکري گيلاني لشت نشايي+کليک کنيد



**جهت ادامه مطالعه  ..... +کليک کنيد




 


** آيت الله سيد اصغر سعادت ميرقديم لاهيجي



...
نویسنده : بازدید : 26 تاريخ : سه شنبه 12 ارديبهشت 1396 ساعت: 16:06

close
تبلیغات در اینترنت